الحدث نيوز - بغداد
كرة العين رياضة جديدة وتستخدم فيها اليدان والقدمان والرأس. ويتوقع الخبراء أن تحقق الرياضة الجديدة انتشارا كبيرا.التي تعد ابتكارًا مغربيًّا 100% وهي منبثقة عن دراسة للألوان وتأثيرها على الحياة الإنسانية وقد إعتمدت في أسسها على قواعد ثابتة ومركزة، وذات أهداف اجتماعية تربوية إنسانية.

وتتميز رياضة كرة العين بالفريق الواحد الذي يتكون من ثمانية لاعبين، حيث اثنان يحملان قميصًا بلون أحمر، واثنان بلون أزرق، واثنان بلون أصفر، واثنان بلون أخضر، ويمكن للفريق الواحد أن يتكون من فتيان وفتيات شرط أن يكون الفريق الخصم بالشكل نفسه.

كما أن هذه الرياضة تمارس بثمانية كرات، ويسجل الفريق في مرماه وليس في مرمى الخصم، وهي تجمع بين رياضات متعدّدة، منها كرة اليد، وكرة السلة، والسباق السريع،أما بالنسبة إلى الميزة الخاصة فهي أنها رياضة عربية.
وقال محمد حمان، صاحب فكرة كرة العين ورئيس الجمعية المغربية لكرة العين، إن هذه الرياضة من ابتكار مغربي وذلك بعد أن وضعت جميع اللمسات الأخيرة لقواعدها وأسسها سنة 2005"، مشيرًا إلى أن "الفكرة جاءت بعد دراسة للألوان تبين من خلالها أن لهذه الأخيرة فوائد إيجابية جدًّا على حياة الإنسان عمومًا، وعلى حياة الطفل والشباب بصفة خاصة.

يشار إلى أن المعدات المستعملة في هذه الرياضة تتكون من ثمانية كرات، أربع لكل فريق، وثماني سلات بحيث أربع سلات لكل فريق كذلك، كما أن ألوان السلات والكرات مطابقة لألوان القمصان التي يحملها اللاعبون.