الحدث نيوز - بغداد
قال الأمير وليام ابن ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، الأربعاء، إن صدمة خسارة والدته الأميرة ديانا، قبل أكثر من عقدين من الزمان ما زالت تعيش بداخله، وذلك بعد أيام فقط على حديث أخيه الأصغر الأمير هاري عن صراعاته الخاصة سعيا لتقبل وفاتها.
ولقيت ديانا حتفها في حادث تحطم سيارة في باريس في أغسطس 1997، عندما كان وليام يبلغ من العمر 15 عاما وهاري 12 عاما.

وتعد تصريحات الأميرين هذا الأسبوع الأكثر حميمية لهما حتى الآن بشان موضوع حزنهما على والدتها.

ونقلت رويترز عن وليام قوله: "أكبر صدمة والتي ما زلت أشعر بها بعد 20 عاما هي الصدمة بعد وفاة والدتي."

ويأتي حديث الأميرين في إطار حملتهما لزيادة الوعي حيال الصحة النفسية وتشجيع الناس على التحدث بشكل صريح بدلا من كبت مشاعرهم.