الحدث نيوز - بغداد
اعتبر رئيس كتلة صادقون النيابية الجناح السياسي لعصائب اهل الحق حسن سالم، الخميس، ان تحرير قضاء تلعفر سيكون هو الرد على "وقاحة" الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التي اتهم بها الحشد الشعبي بـ"الارهاب"، مشيرا الى ان تجربة الحشد هي تجربة "نادرة اغاضت صنيعة الصهاينة".

وقال سالم في حديث لـ " الحدث نيوز "، إن "الانتقائية التي تتعامل بها الامم المتحدة ومجلس الامن في اتخاذ القرارات ومحاسبة الجماعات الارهابية ومن يدعمها جعلت اردوغان وغيره من ذيول الصهاينة يتطاولون على الشعوب ويقتلون الابرياء في العراق وسوريا من خلال اذرعهم الارهابية"، مبينا ان "مجلس الامن الذي يحاسب سوريا ويلقي عليها التهم باستخدام السلاح الكيماوي يغض النظر عن ضرب داعش للابرياء في نينوى وبنفس الاسلحة".


واضاف سالم، ان "الحشد الشعبي اكبر من اردوغان وتصريحاته الوقحة تجاه الحشد، وسيكون ردنا على هؤلاء الغزاة الداعمين للارهاب بافعالنا وتحريرنا لارضنا بتضحياتنا وليس من خلال اساليبتهم الملتفة ونفاقهم الدولي والاقليمي"، لافتا الى ان "تجربة الحشد هي تجربة نادرة اغاضت صنيعة الصهاينة اردوغان وجعلت احلامه تتبخر في احتلال وتمزيق العراق".

واكد سالم، ان "تحريرنا القريب لقضاء تلعفر وباقي مدن العراق المحتلة من صنيعة اردوغان داعش سيكون هو الرد على وقاحته"، مؤكدا ان "الضغوط الامريكية مازالت تلقي بظلالها على الرد الحكومي العراقي على التجاوزات التركية ولا نضع اي اعذار لها لهذا الصمت او الرد الخجول".

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وصف الحشد الشعبي بالعراق بأنه "منظمة إرهابية"، متهما ايران بالتغلغل في اربع دول بالمنطقة لتشكيل "قوة فارسية".

وذكر اردوغان، ان "ايران تنتهج سياسة انتشار وتوسع فارسية وأصبحت تؤلمنا، في العراق مثلًا، من هؤلاء الحشد الشعبي، من الذي يدعمهم؟ البرلمان العراقي يؤيد الحشد الشعبي لكن هم منظمة إرهابية بصراحة ويجب النظر إلى من يقف ورائها".